ما لي أَرى القَلبَ في عَينَيكِ يَلتَهِبُ … أَلَيسَ لِلنّارِ يا أُختَ الشَقا سَبَبُ

بَعضُ القُلوبِ ثِمارٌ ما يَزالُ بِها … عَرفُ الجنانِ وَلكِن بَعضُها حَطَبُ

ذكرتُ لَيلَةَ أَمسٍ فَاِختَلَجتُ لَها … وَاللَيلُ سِكرانُ مِمّا سَحَّتِ السُحُبُ

ذكرَتُها غَيرَ أَنَّ الشَكَّ خالَجَني … إِنَّ النِساءَ إِذا راوَغنَ لا عَجَبُ

فَهُنَّ من حَيَّة الفِردَوسِ أَمزِجَةٌ … يَثورُ فيهِنَّ من أَعقابِها عَصبُ

أَخافُ في اللَيلِ من طَيفٍ يَسيلُ عَلى … مَوجاتِ عَينَيكِ حيناً ثُمَّ يَغتَرِبُ

طيفٌ مِنَ الشَهوَةِ الحَمراءِ تَغزِلُه … حمرُ اللَيالي وَفي أَعماقِهِ العَطبُ

وَوَجهُكِ الشاحِب الجَذّابُ تُرهِبُني … أَلوانُهُ يَتَشَهّى فَوقُها اللَهبُ

ما زِلتِ تَغتَصِبينَ اللَيلَ في جَهَد … حَتّى تَجَمَّدَ في أَجفانِكِ التَعَبُ

وَما السَوادُ الَّذي في محجريكِ بَدا … إِلّا بَقايا من الأَحشاءِ تُغتَصَبُ

وَحَقِّ طِفلِكِ لَم أَشمُت بِإِمرَأَةٍ … زَلَّت بِها قَدَم أَو غَرَّها ذَهَبُ

فَربّ أَنثى يخون البُؤسُ هَيبَتَها … وَالبُؤسُ أَعمى فَتَعيي ثمَّ تَنقَلِبُ

لي مُهجَةٌ كَدُموعِ الفَجرِ صافِيَة … نَقاوَتي وَالتُقى أُمٌّ لَها وَأَبُ

فَكَيفَ أَختَلِس الحَقَّ الَّذي اِختَلَسوا … وَكَيفَ أَذأبُ عَن لُؤمٍ كَما ذَئَبوا

لي ذِكرياتٌ كَأَخلاقي تُؤَدِّبُني … فَلا يُخالِجُني رَوغ وَلا كَذِبُ

أَبقى لِيَ الأَمسُ مِن غَلواءِ عِفَّتَها … وَلم يَزَل في دَمي مِن روحِها نَسَبُ

وَحَقِّ روحِكِ يا غلوا وَلَو غَدَرت … بيَ اللَيالي وَأَصمَت قَلبِيَ النُوَبُ

إِن كُنتُ في سَكرَةٍ أَو كُنتُ في دَعرٍ … وَمَرَّ طَيفُك مَرَّ الطَهرُ وَالأَدَبُ

وَأَنتِ يا أُمَّ طِفلٍ في تَلَفُّتِهِ … سُؤلُ العَفافِ وَفي أَجفانِهِ لعبُ

صُبّي الخُمورَ فَهذا العَصرُ عَصرُ طَلا … أَما السَكارى فَهُم أَبناؤُهُ النُجُبُ

لا تَقنطي إِن رَأَيتِ الكَأسَ فارِغَة … يَوماً فَفي كلّ عامٍ يَنضُجُ العِنبُ

صُبّي الخُمورَ وَلا تُبقي عَلى مُهجٍ … مَوج الشَبابِ عَلى رِجليكِ يَصطخبُ

أَما أَنا وَلَو اِستَسلَمتُ أَمسِ إِلى … خَمرِ اللَيالي فَقَلبي لَيسَ يَنشَعِبُ

قَد أَشرَبُ الخَمرَ لكِن لا أُدنِّسُها … وَأَقرَبُ الإِثمَ لكِن لَستُ أَرتَكِبُ

وَفي غَدٍ إِذ تُنيرُ الطفل ميعَته … وَتهرمينَ وَيَبقى ذلِكَ الخَشَبُ

قولي لَهُ جِئتَ في عَصر الخُمورِ فَلا … تَشرَب سِوى الخَمر وَاِشحَب مِثلَما شَحَبوا

قولي لَهُ هذِهِ الأَيّامُ مَهزلَة … وَلَيسَ إِلّا لمن ينشى بِها الغَلبُ

قولي لَهُ عَفَّةُ الأَجسادِ قَد ذَهَبَت … مَع الجُدودِ الأَعِفّاءِ الأُلى ذَهَبوا

قولي لِطِفلِكِ ما تَستَصوبينَ غَداً … فَكُلُّ أَمرٍ لَهُ في حينِهِ خُطبُ

وَلكِنِ اليَومَ صُبّي الخَمرَ وَاِنتَخِبي … مِن المَلَذّاتِ ما الآثامُ تَنتَخِبُ

وَلا تَخافي عَذولاً فَالعَذول مَضى … وَالعَصر سَكران يا أَخت الشَقا تَعِبُ

طَريقه الشك أَنّى سار يملكه … وَحلمهُ الشهَوات الحُمرُ وَالقُربُ