ما ليلتي على أُقرْ … إلاَّ البكاءُ والسَّهر

بتُّ أظنُّ الصُّبحَ بال … عادة ممَّا ينسفر

أرقبُ منْ نجومها … زوالَ أمرٍ مستقرْ

رواكدٌ كأنَّما … أفلاكهنّ لمْ تدرْ

وكلّمَا قلتُ انطوى … شطرٌ منَ الليلِ انتشرْ

أسألها أينَ الكرى … أينَ النَّهارُ المنتظرْ

وكلُّ شيءٍ عندها … إلاَّ الرُّقادُ والسَّحرْ

منْ مخبري فما أرى … هلْ دامَ ليلٌ فاستمرْ

وغابتِ الشَّمسُ نعمْ … فكيفَ خلِّدَ القمرْ

أينَ الأُلى طرَّحهمْ … مطارحَ البينِ الحذرْ

غابوا وما غابتْ لهمْ … دارٌ ولا جدَّ سفرْ

لكنْ عيونُ الكاشحي … نَ الشُّرزُ منها والخرزْ

ما برحتْ لا نظرتْ … تمنعنا حتَّى النَّظرْ

تطلَّعوا نارَ الجوى … في القلبِ كيفَ تستعرْ

وما الَّذي تبعثهُ … على الجوانحِ الذِّكرْ

وأيُّ نارٍ للفؤا … دِ فيهمُ عندَ البصرْ

غنِّيٌ بهيفاءِ الرِّفا … قُ والكؤوسُ لمْ تدرْ

فكلُّ صاحٍ انتشى … وكلُّ نشوانَ سكرْ

كأنَّما قلبي لها … في صدرِ كلِّ منْ حضرْ

فظلتُ أبكي مثلما … أشربُ أدمعاً حمرْ

كأنَّ ماءَ قدحيْ … منْ بينِ جفنيَّ عصرْ

قالَ الرَّسولُ عتبتْ … هيفاءُ قلتُ ما الخبرْ

قالَ تقولُ ملَّنا … قلتُ الملولُ منْ غدرْ

لا والَّذي لو شاءَ أنْ … ينصفني منها قدرْ

ما خدعتْ بغيرها … عيني على حسنُ الصُّورْ

بلى ولا أنكرهُ … وليسَ بالأمرِ النُّكرْ

لقدْ رأيتُ البانَ منْ … ذي العلمينِ والسَّمرْ

تضربهُ ريحُ الصِّبا … فيستوي وينأطرْ

فملتُ تشبيهاً بها … آخذُ ضماً وأذرْ

فإنْ رأتْ ذلكَ ذن … با إنَّني لمعتذرْ

يا يومَ دبَّ بيننا … أمرُ الفراقِ ما أمرْ

ما كنتُ في الأيامِ إلاَّ … عارضاً ينطفُ شرّْ

قدْ عيَّفتكَ الطَّيرُ لي … لكنَّ قلبي ما زجرْ

ولائمٌ مدَّتْ لهُ … حبائلُ اللَّومِ فجرّْ

رأى هناتٍ فنهى … غيرَ مطاعٍ وأمرْ

قالَ فردَّ صاغرا … أغزلٌ معَ الكبرْ

وأيُّما علاقة ٍ … بينَ الغرامِ والعمرْ

وأينَ إطرابُ النُّفو … سِ معْ أصابيغِ الشِّعرْ

ربَّ شبابٍ ليلهُ … يصبحُ تنعاهُ الأزرُ

وشيبِ رأسٍ ذنبهُ … في الحظواتِ مغتفرْ

حلفتُ بالشُّعثِ الوفو … دِ زمرا على زمرْ

يرونَ ظلماً بارداً … بلثمِ ذلكَ الحجرْ

ومنْ دعا ومنْ سعى … واستنَّ سبعاً وجمرْ

وسوقهمْ مثلَ الحصو … نِ مرِّدتْ إلاَّ المذرْ

توامكاً ممطورة ً … أعشابها وقتَ المطرْ

جاءوا بها مجتهدي … ن تفتلى وتختبرْ

لكلِّ مهدٍ نسكهُ … أنفسٌ ما ليهِ نحرْ

أنَّ بني عبدِ الرَّحي … مِ نعمَ كنزُ المدَّخرْ

وخيرُ منْ سدَّتْ بهِ … يومَ الملمَّاتِ الثُّغرْ

المطعمونَ الهبرَ وال … عامُ عبوسٌ مقشعرْ

وصبية ُ الحيِّ تدا … ري الإبلَ عنْ فضلِ الجزرْ

والرِّيحُ لا تلوى بأك … سارِ البيوتِ والجدرْ

وتحسبُ الفائزَ من … ها ملقمَ البطنِ الحجرْ

والمانعينَ الجارَ لو … زحزحَ عنهمْ لمْ يجرْ

حتّى يعزَّ فيهمُ … عزَّ تميمٍ في مضرْ

منْ بعدِ ما صاحَ بهِ ال … موتُ استمتْ فلا وزرْ

والواهبونَ بسطَ الرِّ … زقُ عليهمْ أوْ قدرْ

لا يحسبونَ معطياً … أعطى إذا لمْ يفتقرْ

لهمْ حياضُ الجودِ وال … سُّودَدِ فعماً وغزرْ

تخلى لهمْ جمَّاتها … وبعدُ للنَّاسِ السُّؤرْ

أبناءُ مجدٍ نقلو … هُ أثراً بعدَ أثرْ

رواية ٌ يسندها … باقيهمُ عمَّنْ غبرْ

ينصرُ عنها القولُ بال … فعلِ فيسلمَ الخبرْ

طابوا حياة ً مثلما … طابوا عظاماً وحفرْ

تساهموا أفقَ العلا … تساهمَ الشَّهبِ الزُّهرْ

كأنَّهمْ في أوجهِ ال … دنيا البهيماتِ غررْ

فانتظموا نظمَ القنا … إلاَّ الوصومَ والخورْ

منْ هبة ِ اللهِ إلى … سابورَ فخرٌ مستمرّ

قسْ خبري عنهمْ إلى … أبي المعالي واعتبرْ

ترَ العروقَ الزَّاكيا … تِ منْ شفافاتِ الثَّمرْ

المشترى الحمدَ الرَّبيحَ … لايبالي ما خسرْ

والطَّلقُ حتَّى ما تبي … نَ عسرة ٌ منَ اليُسرْ

تكرعُ منْ أخلاقهِ … في سلسلٍ عذبِ الغدرْ

لمْ يبقِ راووقُ الصِّبا … قذى ً بهِ ولا كدرْ

ثمَّ فحلَّتْ أربعي … ين عشرة ٌ منَ العمرْ

وفاتَ أحلامَ الكهو … ل وهو في سنِّ الغمرْ

وأبصرَ اليومَ غداً … فلمْ يردْ إلاَّ صدرْ

لا ضامهُ الخوفُ ولا … أطغاهُ في الأمنِ البطرْ

على نداهُ باعثٌ … منْ نفسهِ لا يقتسرْ

إذا أحسَّ فترة ً … لجَّ عليها ونفرْ

لا يخلفُ الظنَّ ولا … يلقى الحقوقَ بالعذرْ

علقتُ منْ ودِّكَ بال … مستحصفِ المثنى المررْ

أملسَ لا تسحلهُ … بالغدرِ كفُّ المنتسرْ

وكنتُ منْ حيثَ اقترح … تَ وأبي قومٌ أخرْ

تعطي على الحفَّة ِ ما … يعطونَ والضَّرعُ دررْ

والخيرُ منْ مالكِ لي … وإنْ وفى وإنْ كثرْ

محبة ُ ما فوَّزتْ … نفسي منها في غررْ

فما أطيرُ بأخٍ … محلِّقاً ما لمْ تطرْ

ولا ينزَّى كبدي … إذا وصلتَ منَ هجرْ

فابقَ على وغرِ الحسو … دِ نجوة ً منَ الغيرْ

ترعاكَ عينُ الله لي … منْ شرِّ أعينِ البشرْ

ما ذيَّلَ النيروزُ في … ثوبِ الرِّياضِ وخطرْ

وكرَّ عامٌ مقبلٌ … وابقَ إلى أنْ لا يكرْ

واسمعْ لها تهدي إلى ال … عرضِ الغنى وهي فقرْ

تضوعُ في النَّاسِ بها … نوافجُ لسنُ السُّررْ

سلَّمتِ الرِّيحُ لها … شرطَ الرَّواحِ والبكرْ

كما تمطَّتْ بالخزا … مى لكَ أرواحُ السَّحرْ

قهي بكمْ معقولة ٌ … وهي شرودٌ لا تقرّْ

إذا بناتُ شاعرٍ … أُنِّثنَ أوْ كنَّ عقرْ

فكلُّ بنتٍ ولدتْ … في مدحكمْ منِّي ذكرْ

ترى حسودي حاضراً … ينشدُ وهو يحتضرْ

تعجيلهُ عنْ نفسهِ … سابقة ً أمرَ القدرْ

يصغي لها وودُّهُ … لو كانَ منْ قبلُ وقرْ

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…