عندما أسمكَ في طريق

ورأسكَ في طريقٍ أخرى

تتقهقر بشهوتك إلى عتمة الأزقة

نحو خزائن التجربة

لتسعف الرجفة الخفية

رعشة مسوّرة باحتدام الجموع

وهي تتخطّفك

مستصرخاً ذاكرة الشِراك

من أين إلى أين ؟

لتذهب بك في مسارب رؤوس محتدمة

تضطرم بحرائق الطريق

تضع له ما يسعف الشارع بالحجر العتيق

بأشلاء رغبات تنطفئ في صراحة الشمس

تضع له رأسك المكنوزة بخبرة الخرائط

وشهوة العمل

تضع لاسمك زهرة الرأس

كمن يبذل وردته على جنازته

عندما سُبلكَ أكثر من أقدامك

يفيض رأسك بزادٍ يكفيك

ويصونك من مائدة مثقوبة بفاكهة تفسد

لفرط الأسلاف

ينالها العطبُ ويطفح بها التفسير

تتقهقر مطأطئ الرأس

نحو غبار المخطوطات

في تاريخ الجسد ووحشة الروح

تنحدر بك حشود الشارع في ليل واضح

في ذبائح مهدورة

في ماء قديم يأسن

في ذخيرة مبتلّة بزفير التجربة

في غفلة البصيرة وكسل المخيلة

تنحدر

ورأسك كنيسة النوم

عندما رمادك يبرد

تكـرُّ عليه ضباعُ المستنقعات

تسألُ ضميركَ صراحةَ الهواء

وأنت خَدِينُ الخذلان

يشدّك حشدُ الشارع

مأسوراً بقديم الجراح

فيطيش عليك فيضُ الأساطير

يغطيك كرادلة الكهوف

بأوشحة كثيفة كتعاويذ الوهم

يغرونك

يغوونك بجنة تنجو منها

عندما تنسى

يسمِّيك ما لا يسمى

سيف النسيان عندما تنسى

تحت قميصك المليكُ في حريته

وها أنت تفقد المعدن الخفيف

تفقد حرية الهواء

كأنك تفقد النص

تنسى أنك رأس الهجوم

في جيشٍ يقهر الكتبَ وهي تنسى

تطير بأجنحتك في هواء فاره

لماذا رأيت في أدلاّءِ التيه نجمة المنعطف

وفيهم من يشحذ ضواريه في النحر

ممعناً في براءة أخبارك

لماذا رأيت في مغاراتهم آباطَ الدفء

وفي زرد خطابهم الفجّ حرير الحنان المفقود

تلعب به غريزة اللهو ، يخبئ النار في ثوبه

لماذا وضعت رأسك الناضجة

في خدمة الاسم المغترّ بسمته

مأخوذاً بعناقات تهيّج الجموع

متجرعاً شجاعة البرزخ

بين أن تكون عدواً ماثلاً

أو خصماً في الظن

لماذا . عندما رأسك ضحية اسم يتلاشى

في ظهيرة ليل يتظاهر بطبيعة النهار

امتدَّ بك الحلمُ في يدين مغلولتين

لماذا عندما نهضنا بك

تريد أن تجهض زهرة يأسنا

وترشح حيزوم سفينتنا المكتنزة

لصخرة الجبل

ماذا تعرف عنا

بذلنا لك جنون القلب

وقلنا لك هذا القلب لك

حصن يصونك

فاشمخْ به

يتمجّدُ بكَ و ينهض.

ماذا تعرف عنا

بذلنا لك جنون القلب

لئلا ينتابك ما لا يسمى

وقلنا لك هذا القلب لك

حصن يصونك

فاشمخْ به

يتمجّدُ بكَ و ينهض.