ما عاقدُ الحبل يبغي بالضّحى عَضَداً، … إلاّ كصاحبِ مُلْكٍ عاقِدِ التّاجِ

وما رأينا صرُوفَ الدّهرِ تاركَةً … ليثاً، بتَرْجٍ، ولا ظبياً بفِرتاج

ما أعدلَ الموتَ من آتٍ، وأستَرَهُ، … فهيّجني، فإني غَيرُ مُهتاجِ

العيشُ أفقرَ منّا كلَّ ذاتِ غنًى؛ … والموتُ أغنى بحقٍّ كلَّ محتاج

إذا حياةٌ علينا،للأذى فَتحتْ … باباً من الشرّ، لاقاهُ بإرتاج