ما زِلتُ أطمَعُ حتّى قد تَبَيّنَ لي … جدٌّ من الخلفِ في ميعادِ مزاحِ

ليلي ، كما شئتَ ، ليلٌ لا انقضاءَ له ، … بَخلتَ حتّى عَلى ليلي بإصْباح