ما حيلَتي في المَلُولِ، يظلمني … ولَيس إن جارَ منه لى جارُ

وداده كالسحاب منتقل … وعهده كالسراب غرار

آمن ما كنت منه فاجأني … بغدره والملول غدار

عوني عليه مدامع سفح … وزفرة دون حرها النار