لِحاظُ الظُّبَا تَحْكَى الظُبي في المَضارِبِ … على اَنَّها أَمْضَى يقطع الضّرائِبِ

فَنَاهِيكَ مِنْ رَوْضٍ ثُغُورُ أَقاحِهْ … لهُنَّ ابتسامٌ في وُجُوهِ الغَيَاهِبِ

ظُبي مُقَلٍ سالمتهنَّ لَدى الهَوَى … وأفعالُها في القَلْبِ فِعْلَ المُحاربِ

وقَدْ جرّدتْ لِلفتْكِ فينا فَلا ترى … سوى دمٍ مضروبٍ على خدّ ضَاربِ

فَلاَ تَحذَرُوا بِيضَ القَواضِبَ واحْذَرُوا … قواضِبَ سودٍ في جُفون الكَواعِبِ

وليلٍ شَربْنا فيه كأساً من اللَّمى … عَلى جُلّنار مِنْ خُدودِ الحَبائِبِ

تُرِيكَ بِهِ ضَحِكاً بُرُوقُ ثُغُورِهِ … إذَا مَا بَكَتْ فِيهِ عُيُونُ السَّحَائِبِ

ودوح كسا عاريه منبجسُ الحيا … مَحاسنَ نَوْرٍ لم ترعْ بمعائب

فأبدى من النُوارِ بيضَ مباسمٍ … وأَرْخَى من الأَغْصانِ خُضْرَ ذوائِبِ

لَدى وَجَناتٍ من شَقيقٍ يَزينها … من المِسْكِ أمثالَ اللّحى والشَّواربِ