لَنا صَديقٌ وَلا نُسَمّيهِ … نَعرِفُهُ كُلّنَا وَنَدريهِ

كلُّ اختلافٍ وكلُّ مخرقة ٍ … فيهِ فَيا لَيتَهُ بِلا فيهِ