لَم يَبلُغِ الشَيخُ إِبليسٌ إِرادَتَهُ … حَتّى تَكاثَفَ في عُنقودِهِ العِنَبُ