لَكَونُ خِلّك في رمسٍ أعزُّ لهُ، … من أن يكونَ مليكاً عاقِدَ التّاجِ

المَلْكُ يحْتاجُ أُلاّفاً لتنْصرَهُ، … والميتُ ليسَ إلى خَلقٍ بمُحتاجِ