لَعَمْرِي لَقَدْ أزْرَى سُهَيْلٌ بِصهْرِهِ … وَوَلاَّهُمُو في شرْكِهِ غَيْرُ صَالِح

أزوَّجتم العلجَ اللَّئيمَ ابنَ سالمٍ … وما زائنٌ زوَّجتموه بفاضح

ألاَ يَخْرُجُ الدَّجَّالُ إِنْ كَان خارِجاً … وهذا سُهَيْلٌ صِهْرُ مُوسى بْن صالح

فما أمَّلَتْ هذا له نفْسُ صالحٍ … ولا كان يرجوها له في المناكحِ

وَلاَ خَافَ هذَا صَالحٌ عِنْدَ مَوْتِهِ … عَلَى عَقْبِهِ في نَادِيَاتِ الْفَضَائح