لَعَمْرُك ما الدنيا بدارِ إقامة ٍ … إذا زالَ عن عين البصيرِ غطاؤها

وكيف بقاءُ الناس فيها وإنما … يُنالُ بأسباب الفناء بقاؤها