لَعمْركَ ما غادرتُ مطلِعَ هَضبةٍ، … من الفكرِ، إلاّ وارتقيتُ هَضابها

أقلُّ الذي تجني الغواني تبرّجٌ، … يُري العينَ منها حَلْيها وخِضابها

فإن أنتَ عاشرتَ الكَعابَ فَصادِها، … وحاوِل رضاها، واحذرنّ غَضابها

فكم بكَرَتْ تسقي الأمرَّ حَليلَها … من الغارِ، إذ تسقي الخليلَ رُضابها

وإنّ حبالَ العَيشِ، ما علِقَت بها … يدُ الحيّ، إلا وهي تخشى انقضابها