لي طيلسانٌ إنْ يُبده زَمانُهُ … فبحقه وبما أبادَ زمانَهُ

مثلُ السراب سخافة ً لكنَّهُ … تجري الرياح وما يَريمُ مكانه

بالٍ يُخلِّي للرياح سبيلها … عفواً فيسبِقُ وهيه طيرانَهُ