لي حبيبٌ يكدني بمطالهِ ، … غَشّ ديني بحُسنِهِ وجمَالِهِ

قمرٌ يلبسُ الظلامَ ضياءً ، … عجبَ النقصُ في الورى من كمالهِ

نازحُ الوصلِ ليسَ يرحمُ آما … ليَ من طولِ هجره واعتلالهِ

وَجّهَتْ نَفسي الرّجاءَ إليهِ، … فاقامتْ على انتظارِ نوالهِ