لو أنَّ قاضي الحبّ ممن يرتشي … ما بتُّ أشكو من ظلامة بكمشِ

قمرٌ على غصنٍ يميلُ به الصِبا … فكأنّهُ من خمرِ عانة َ منتشي

وكأنَّ طُرَّتَهُ وضوءَ جبينِه … صبحٌ توضَّحَ تحت ليلٍ أَغْطَشِ

عبثَ الغرامُ بقلبِ عاشقهِ كما … عبثَ النسيمُ بصدغهِ المتوشوشِ