لو أنكم بعد غُصتي بكُمُ … سوغتموني الغنى من العدمِ

دعوتُ ربي بأن يُبدِّلني … مما منحتم قليلَ ذي كرمِ

وكان أكلي لحومكم حنقا … أشفى من المُشفياتِ للقرمِ

بشمتُ بالأمس من خبائثكم … فالخُمصُ منكمْ خيرُ من البشم

أو أنكم صحتي وعافيتي … فررتُ من قربكم إلى السقم

لو أنكم لي شبيبة ٌ أنفٌ … هربتُ من قُربكم إلى الهرم

لاباركَ الله في صنائعكم … أهكذا لم تزل على القدم