لولا وجودُ النفسِ الأنزهِ … ما لاحَ عينُ العالمِ المشبهِ