لهانَ على فِتيانِ بَكْرِ بنِ وائلٍ … وتغلبَ أصعادٌ بذاتِ الجحافلِ

سما لمراعيها نفيلٌ بفتية ٍ … فألوى بها عن بيتِ أعزلَ تافلِ

كأنْ لم تبركْ بالقنينيِّ مرة ً … ولمْ يَرْتَكِبْ مِنها لرَمْكاء حافِلِ

شديدَة ُ أزّ الآخِرَيْنِ كأنّها … إذا ابتدّها العلجان زجلة ُ قافلِ