لنا من وزير الشام برّ يحثه … مكارم شمس الدين حيث تليق

وأقسم لا نشكو عدوّ زماننا … وذا صاحبٌ يدعى وذاك صديق