لنا مسمع ما في الزمان له ند … ولكنه في قبح صورته قرد

لطرفي وسمعي منه حالان هذه … لهذي إذا قايست بينهما ضد

يعذب طرفي حين يلحظ وجهه … وينعم سمعي دونه عندما يشدو

إساءة مرآه لا حسان فعله … كفاء فلا حسن يدوم ولا سعد