لله درُّك يا مهديّ من ملك … لولا اصْطِنَاعُك يعْقُوبَ بن داوُودِ

أمَّا النَّهار فنخماتٌ وقرقرة … واللَّيلَ يأوِي إِلى المِزْمارِ والعُودِ