لقد كنت أبكي قبل أن أعرف النوى … مخافة بينٍ والخطوب هجود

فكيف وقد شَطَّ المزارُ وأصبحَتْ … أيادي النَّوى تحدُو بنا وتَقودُ