لعمرُك ما بي نُجعةٌ، فأرُومَها، … وإني على طولِ الزمان لمجدِبُ

حملتُ على الأولى الحَمامَ فلم أقُلْ … يُغنّي ولكن قلتُ يَبكي ويندُبُ

وذلك أنّ الحادثاتِ كثيرةٌ، … وغالبُهنّ الفظُّ لا المتحدِّبُ

وكلُّ أديب، أي سيُدعى إلى الرّدى، … من الأدْبِ، لا أنّ الفتى متأدِّبُ