لعمري لقد صنفت ما ليس دارساً … على أنه في العلم يتلى ويدرس

تحيرت الأفكار دون صفاته … فيا حبذا الحرّ الرقيقُ المجنس