لستَ ترى ذا الفقار مُذكَّراً … إلا إذا يُذكرُ الفتى حيدَرْ

جازَ أبو القاسم المَديحَ عُلاً … وقَدرُه في المَديح لا يُقدَرْ

شكرتُه من أخٍ ومِصر تُرى … مُخصِبَةً إذ بِجُوده تُمطَرْ

أَشعَرُ في مَدحِه ومَن أودَع ال … نِعمَةَ من يستحقها أشعَرْ

مَن يجعلِ الفضلَ في مواطنه … فذاك في كل موطنٍ يُشكَرْ

لولا أُناس يقوم شكرُهُمُ … بالجود كاد البخيل أن يُعذَرْ

لازلتَ حيّاً كذا الوليُّ لك ال … فائز دَوماً والشانئ الأبتَرْ