لستُ أرَجِّي انحطاطَ أوزاري … ما عَمَّرَ اللّهُ أُمَّ عمَّارِ

رضِيتُ بالعارِ في المُجونِو هل … يُسخِطُ مثلي تتابعُ العارِ

و جارَ شَيبي عليَّ مجتهداً … فما أرى الشَّيْبَ أهلَ إكبارِ

و شادنٍ لا يزالُ يمنَحُني … إذا انتشى قُبلة ً بدينارِ

تُريكَ أجفانُه ونخوتُه … ذُلَّ ضَعيفٍ وتيهَ جبَّارِ

فَالدِّعْصُ والغُصنُ في غَلائِلِه … و الليلُ والصبحُ فوقَ أَزرارِ

و النَّحرُ والخَصرُ منه قد قُسِما … بينَ صَليبٍ وبينَ زُنَّارِ

دَنا من الدَنِّ حاسراًفجرَى … منه عقيقٌ ينسَلُّ من قارِ

كشاطرٍ هَمَّ بالعدوِّ فَما … أقصرَ حتى رأى دماً جاري

فَرْجي عفيفٌ عن الحَرامِ ول … كنَّ لساني لسانُ عيَّارِ