لتعش وصفو العيش غير مشوب … فريال بكر مليكانا المحبوب

الطفلة الملك التي من مهدها … نظرت إلى المحروم والمحروب

عيد الأميرة ضوعفت بهجاته … والشعب منها آخذ بنصيب

عهد قشيب يوم مولدها بدا … في أي ثوب للحياة قشيب

كم من معاهد وهي تشرف باسمها … ضمن اطراد نجاحها المطلوب

تولي الضعاف من المعونة ما به … كل الرضى للرب والمربوب

أوسعت يا فاروق شعبك أنعما … في ظل غيرك لم تتح لشعوب

هيهات يبلغك الملوك تطولا … لو قورن الموهوب بالموهوب

ما ينقعون صدى برشح أكفهم … ونداك شؤبوب إلى شؤبوب

يا من بفاروق ائتسوا فتنافسوا … في البر بين نجيبة ونجيب

من كل مسماح أصيل رأيه … لبق بتصريف الزكاة أريب

ومصونة بحيائها وإبائها … سفرت بلا لوم ولا تثريب

تعطي اليتامى والأيامى غزلها … وتعف عن غزل وعن تشبيب

يا سادتي إني لأشهد لمحة … علوية وأشم نفحة طيب

أعظم بخدمتكم لشعب عاثر … مستصرخ لسواده المنكوب

خطر الجماعة أن يباعد بينها … والخير كل الخير في التقريب

إن تدفعوا شر الخصاصة فزتم … في عاجل بثواب خير مثيب

ووقيتم البلد الأمين وأهله … غدرات دهر منذر بخطوب

واسوا الفقير وأصلحوا من شأنه … أولا فإن غدا لجد مريب

وتداركوا الأطفال بالسببين من … تصحيح أبدان ومن تهذيب

فبذاك تبلغ مصر ما يبغى لها … في العيش من سعة وأمن كروب

ورفاهة الطبقات تستبق الخطى … في مرتع للعاملين خصيب

يا رب صن فاروق واكلأ بيته … تدعوك مصر وأنت خير مجيب