لا يُعْجبَنّ الفتى بفضلٍ، … فإنّهُ مقتضى بوَعْدِ

يقولُ: جاوزتُ، في المعالي، … آلَ سعيدٍ وآلَ سعد

فليسَ فوقي، وليس مثْلي، … وليسَ قبلي، وليسَ بعدي

والدُهُ خصّهُ بعَدْوى … من موتِهِ، والحِمامُ يُعدي

أودى بفرسانِ كلّ جيلٍ، … من سَبِطٍ، فيهمُ، وجَعد

وما ثنى الحادثاتُ معْدىً … من مثل بسطامَ وابن مَعدي

يا زَينباً، حُلّيتْ، ودعداً، … كمْ مرّ منْ زينبٍ ودَعْد

فالحمدُ للَّه قلّ خيري، … وصارَ قُرْبي نظيرَ بُعدي

وقدْ بدا لي، من المنايا … بارقةٌ آذَنَتْ برَعْد