لا ينيبُ الفؤادُ إلا إذا … لم يشاهد بذكره ما سواه

فإذا شاهد العجائب فيه … لم يكن ذا إنابة في هواه