لا خيرَ من بعد خمسينَ انقضَتْ كَمَلاً … في أن تُمارِسَ أمراضاً وأرعاشا

وقد يَعيشُ الفتى، حتى يُقالُ له: … ما ماتَ، عندَ لقاءِ الموتِ، بل عاشا