لا تُكفّي عنه أوين … ظُر في أمْري وأمْرِكِ