لا تَحسبِ الراح أوْرثَتْ يَدَهُ … من سُوئِها رعشَة ً لها اضْطَرابا

لكنَّه لا يزالُ يلمسُها … فالكفُّ تهتزُّ دائماً طَرَبا