لا تلمني أوْ فلمني … فيكَ ظُلْمٌ وَتَجَنّي

لا تُسابِقْني لعَتْبٍ … ما بِذا تَخلُصُ منّي

لا تغالطني وحق الـ … ـلّهِ ما يكذِبُ ظَنّي

لا تقلْ إني وإني … ليسَ هذا القولُ يغني

أيها العاتبُ ظلماً … يا حَبيبي لَكَ أعني

أنا لا أسْألُ عَمّنْ … لم يكنْ يسألُ عني

إنْ تزرني فبذا الشر … طِ وإلاّ لا تزرني

فاسْتَرِحْ بالله من هَـ … ـذا التجني وأرحني