لا تخْشَعَنّ لطارِقِ الحِدْثانِ، … وادْفَعْ همومَكَ بالشّرابِ القاني

أومَـا ترَى أيْـدي السحائب رقّـشتْ … حُلَـلَ الثّـرَى ببـدائـع الرّيحـانِ

من سوْسنٍ غَض القِطافِ ، وخُـزّمٍ ، … وبنفْـسَـجٍ ، وشقـائـقِ النُّـعمــانِ

وجنيِّ وَرْدٍ يَسْتبيكَ بحُسْنهِ، … مثل الشموسِ طلعْنَ من أغْصانِ

حُـمراً وبِيضاً يجْـتَنَيْنَ ، وَأصفـراً ؛ … ومـلوَّنـاً ببــدائـع الألـوانِ

كعُقودِ ياقوتٍ نُظِمْنَ ولُؤلُؤٍ … أوسـاطُهـنّ فـرائـدُ العقْـبــانِ

ومن الزّبَرْجَـدِ حـولهُنّ مُمثِّـــلاً … سمْـطـاً يلُـوحُ بجـانبِ البسـتــانِ

فإذا الهمومُ تعاورتكَ؛ فسلِّها … بالرّاحِ ، والرّيحـانِ ، والنُّـدْمــانِ