لاكـانَ أحْـسَـنَ مـمّـنْ قال مـلتفِـتاً … وقـد تغَـضّـبَ : مـا مَـشّـاكَ في أثــرِي

كأنّما كلّمتْني الشمْس ضاحية ً، … إذ قال مـاقال لي ، أوْ شِقّـة ُ القـمـــرِ

ظبْيٌ له من قلوبِ النّاسِ نابِتَة ٌ … منَ الموَدّة ِ تُجني أطيَبَ الثّمرِ

إذا بَـدَا رَمَـتِ الأبصــارُ جـانبَـهُ … معاً؛ فلم تختلِفْ عيْنانِ في النظرِ