كَلِفْتُ بهَا وَقد تَمّتْ حِلاها … وزينها الملاحة ُ والوقارُ

فَما طالَتْ وَلا قَصُرَتْ وَلَكن … مكملة ٌ يضيقُ بها الإزارُ

قَوَامٌ بَينَ ذلِكَ باعتدالٍ … فلا طُولٌ يُعابُ وَلا اختِصارُ

وشعرٌ واصلَ الخلخالَ منها … فأضحى قرطها قلقاً يغارُ

حكَتْ فصْلَ الرّبيعِ بحُسنِ قدٍّ … تساوى الليلُ فيهِ والنهارُ