كَشَفَ الصَّباحُ قِناعَهُ فتأَلَّقا … وسَطا على اللَّيلِ البَهيمِفأشرَقا

و عَلا فنُشِّرَ بالصَّباحِ مُوَشَّحٌ … بالوَشْيِ تُوِّجَ بالعَقيقِ وطُوِّقا

مُرْخٍ فُضولَ التَّاجِ في لَبَّاتِه … و مُشَمِّرٌ وَشْياً عليه مُنَمَّقا

فاشرَبْعلى طيبِ الزَّمانِ وحُسْنِه … كأساً تزيدُكَ لوعة ً وتَشوُّقا

يُضْحي السرورُ بها مَليكاً مُطلَقاً … و الهَمُّ في يَدِها أسيراً مُوثَقا

أَهدَتْ إليك المِسْكَ من أنفاسِها … طُرُقاً تَروقُ الطَّرْفَ حُسْناً رَيِّقا

و حَدائِقٍ ضَرَبَتْ ضُروبُ جَمالِها … سوراً عليك من اللَّذاذَة ِ مُحدِقا

و مُدامَة ٍ رَقَّتْفخِلْتُ حَبابَها … دَمْعاً على وَرْدِ الخُدودِ تَرَقرَقا

و رَقيقِ ألحاظِ الجُفونِإذا رَنا … منعَ الجَوَى في القلبِ أن يترَفَّقا

و أَغَرَّ يُكبِرُه النَّديمُ جَلالة ً … حتَّى يَفضَّ له الجفونَ ويُطرِقا

مَلِكٌ إذا لاحَتْ مَحاسِنُ وَجْهِه … في الغربِ خِلْنا الغربَ منه مَشرِقا

أَعليُّ آثَرْتَ العُلى فتجمَّعَتْ … وَ أَهَنْتَ مالَكَ بالنَّدى فتَفَرَّقا

فاخضِبْ يمينَكَ بالمُدامِفطالَما … خَضَبَتْ أنامِلُها السِّنانَ الأَزْرَقا

وَكِلِ الهُمومَ إلى الحَسودِفحسبُه … أن يَقطَعَ اللَّيلَ التَّمامَ تأرُّقا

فَضْلُ الفتى يُغري الحسودَ بِسَبِّه … فالعُودُ لولا طيبُه ما أُحْرِقا