كيفَ أبدي شجوني وأنوحُ … كيفَ لا أغدو كئيباً وأروحُ

كيفَ لا تهجرُ عينايَ الكرى … كيفَ لا تجري دموعي وتسيحُ

بعدَ ما ضمتك أطباقُ الثرى … وتغشاك على رغمي الضريحُ ؛

يا نصيحي ؛ لا تلمني في البكى … بانَ لي غشكَ فيه يا نصيحُ

لا ترمْ مني صبراً بعده ؛ … إنَّ صبري عنْ جميل لقبيحٌ ؛

يا حبيباً ؛ حزنه أمرضني … وله في قلبي الودُّ الصحيحُ ؛

هلْ لطرفي منكَ يوماً نظرة ٌ … ريثما يندملُ القلبُ الجريحُ