كم يُسّرَ الأمرُ، لم تأمَلْ تَيسّرَهُ؛ … وكم حَذِرْتَ، فما وُقّيتَ محذورَا

فاغفِرْ ذُنوباً لتُجزى بعدَ مغفِرَةٍ؛ … واعذِرْ لتُصبحَ بينَ النّاسِ مَعْذورا