كم ليَ من عذولٍ ، … بتُّ لهُ عَذولا

فرقّ لي ، وأمسى … على الهَوى دَليلا

و صارَ لي رسولا ، … و تركَ الفضولا

وقادَ لي حَبيبي، … ولم يكُنْ ثَقيلا