كم غريبٍ حنّتْ إليه غريبَهْ … وكئيبٍ شجاه شَجْوُ كئيبَهْ

سُلّطت كربهُ التنائي علينا … فعسى فرْحة ُ التدانِي قريبهْ

فمتى نلتقي فتصبحَ منَّا … كلّ نفسٍ لكلّ نفس طبيبهْ