كم راكبٍ لم يترجَـلْ ماشيـاً … وعقله دونَ عقولِ الماشية

تُعجبُـهُ غاشيـة ٌ يَحملُهـا … أمامَهُ في السُّوقِ بعضُ الحاشيَهْ

لم يأتني حديثُهـا قَبـلُ فهـل … أتاك يا صاحِ حديثُ الغاشية ؟