كم بالكنائس من مبتلة … مثل المهاة يزينها الخفر

من كل ساجدة لصورتها … لو ألصقت سجدت لها الصور

قديسة في حبل عاتقها … طول وفي زنارها قصر

غرس الحياء بصحن وجنتها … وردا سقى أغصانه النظر

وتكلمت عنها الجفون فلو … حاورتها لأجابك الحور

وحكت مدارعها غدائرها … فأراك ضعفي ليلة قمر