في الروح ذاكرة من شوقها تكِفُ … والقلب من سرِّها كالموج يرتجفُ

إن شفَّها الوجد لا يجدي به سهرٌ … أو حالها الحالُ لا يُجدي به الأسفُ

ما نحن فيها سوى أسماء يحملها … من رعشة البرد في أحزانه الخزفُ

نصحو فتدركنا في صحونا سعةٌ … نغفو فيحملنا من رملنا اللهفُ

في جهلنا تنجلي كشفاً ومعرفةً … تصفو لنرقى لها يوماً ونعترفُ

تُخفي بما حملت أسرارها أبداً … منها لها وبها الأسرارُ تنكشفُ

منها إذا شاقنا شوقٌ تردده … فالعارفون لها هاموا بما عرفوا

والهائمون بها فاضت مواجِدُهم … فالحال خاب به كل الذي وصفوا