كتبوها مثل الحواجبِ نونا … وأروها قوامهَا في الكتابِ

ثم مازالتِ المشايخُ حتى … علموها الدلالَ في الكُتَّابِ