كان للأرض مرة ً ثقلانِ … فلها اليومَ ثالثٌ بفُلانِ

اتقى غصة اسمه علم اللـ … هُ فأكنِي عن ذكره بالمعاني

يا ثقيلَ الثِّقالِ أقذيتَ عَيْني … ـني ليت اني كما أراك تراني

من يكن عانياً بحُبِّ حبيب … ففؤادي ببغضك اليوم عانى