كانَ لنا صاحبٌ زَمانَا، … فحالَ عن عَهدِهِ وخَانَا

تاهَ علَينا، فتاهَ منّا، … فلا نَراهُ ولا يَرانَا