كأن جفوني كانت العيس فوقها … فَسَارَتْ وسَالَتْ بَعْدَهُنَّ المَدَامِعُ