كأنّ عُقولَ القْومِ، واللهُ شاهدٌ، … جُمِعْنَ لهم من نافراتٍ أوارِكِ

يَميلونَ للدّنيا، على سطواتِها، … وما نَشرَتْ من شرّها المتدارِك

وما هيَ إلا قِسمَةٌ بَينَ أهلِها، … لكلّهمُ فيها نَصيبُ مُشارِكِ

أقامتْ سليمانَ، الذي شاعَ مُلكُهُ، … يُراقِبُ أطهارَ النّساءِ العَوارِكِ

إذا بَعَثَتْ منها إلى الأرضِ نائِلاً، … وإنْ قَلّ، ألفتْهُ له غَيرَ تارِكِ

وكم أرسَلَتْ من طارقٍ ومُلِمّةٍ، … أبانَتْ لها الرّكبانَ فوقَ المَوارِكِ

وأركَدَ فيها تحتَ عبْءٍ، لوَ انّهُ … على العِيسِ ما فَرّتْ بهِ في المَبارِكِ

تَباركتَ يا ربّ العُلا، أنتَ صُغتَها، … فليْتَكَ، في أرزائِها، لم تُبارِكِ

أُعانقُها عندَ الوَداعِ، تَشَبّثاً، … وأيُّ وَداعٍ بَينَ قالٍ وفارِكِ